سلسلة: العطاء الفعّال
, من مؤسسي و رئيسبقلم الدكتور ڭلب تسيپورسكي intentional insights .
ترجمة : زينة بن عدي.

نت انسان طيب و سخي ,و تحاول مساعدة الغير في تحسين مستوى عيشهم , و تسعى للتأثير إيجابيا على العالم و تساند القضايا النبيلة التي تؤمن بها , أنت شخص عظيم بطبعه !
لكن هناك وساوس تراودك قبل التبرع لمنظمة ما، هل سأتبرع بالمبلغ الكافي؟ هل تبرعي موجه للقضية المناسبة؟ هل هذا هو الوقت الملائم للتبرع؟ هل فعلا تبرعي بالمال والوقت سيأتي بالثمار التي أرتئيها؟
ومن جهة أخرى, نلاحظ متبرعين لا يشكون في قراراتهم . واثقون من أنهم منحوا المبلغ المناسب, للقضية المناسبة , و يجنون ثمار ما استثمروه بفضل كرمهم و لطفهم , انهم المتبرعون الفعّالون .
ما سرهم يا ترى ؟ ينصتون الى ما يمليه عليهم قلوبهم – لكن هذا ما دفعهم للتبرع من المقام الأول-الجواب هو الإنصات للقلب مع استحكام العقل أثناء الفعّال لتجنب تبرعكالندم لاحقا. تستطيع أنت كذلك أن تصبح متبرعا فعالا , واثقا من قراراته, باتباع تسع استراتيجيات بسيطة هي كالآتي :

كن عقلانيا:
المعرفة تعني القوة! المتبرعون الفعّالون يتميزون بالتّأني والعقلانية في تحديد أهدافهم واستراتيجياتهم للتبرع. يأخذون الوقت الكافي للتفكير في الغاية وراء كرمهم، يبحثون عن إجابة للسؤال الأساسي: ما الذي أريد تغييره في العالم؟ ما القضايا المهمة بالنسبة لي – أهو ( ؟ الرفق ؟ الأمراض ؟الفقر) – ويرتبونهم حسب الأولوية. يأخذون بعين الاعتبار فوائد التبرع للمنظمات التي تقدس استثمار المال في القضايا قبل استعمالها كمصاريف الحملات. طبعا هذا التقييم سيكون صعبا، وليس هناك إجابة صحيحة وأخرى خاطئة، لأنه يعتمد على المبادئ التي يؤمن بها كل شخص. تأنى وستكون متأكدا أن كرمك سيصل للجهة التي تهمك والمناسبة لمبادئك.
اتخذ قرارك بنفسك:
استراتيجية أخرى يتبعها المتبرعون الفعّالون لإعطاء هباتهم لمن يستحق , هي أن لا يسمحوا لأحد في التأثير على قراراتهم. يعلمون أن هذا القرار يرجع لهم فقط. ولا يدعون أحدا يملي عليهم ما سيفعلون. هذا لا يمنعهم من استشارة أصدقائهم والاستماع لآرائهم ويمكن أن يغيروا خريطتهم الذهنية إن توصلوا بمعلومة جديدة لم يعلموا بشأنها من قبل. لا يمكننا نفي أن المتبرعين الفعّالين يعلمون جيدا كيف يحكمون على المعلومات المتلقات و تغيير رأيهم إن تبث لديهم صحة هاته المعلومات , و السر أن المتبرعين الفعّالين لا يبحثون عن إرضاء الآخرين .
اختر المبلغ المناسب:
هنالك العديد من القضايا المهمة والتي لا يمكن أن نساهم فيها جميعا بدون تخطيط قبلي للميزانية الكافية، وهذا ما يتقنه المتبرعون الفعّالون، فهم يحددون مسبقا الموارد التي هم مستعدون وقادرون على تقديمه، وهنا نتحدث عن المساعدات المالية والعمل التطوعي. يقومون بتقسيمهما على القضايا التي اختاروها فيما سبق. إن قمت بالتخطيط حسب هاته الطريقة ستتأكد أنك أعطيت المبلغ المناسب!
التخطيط القبلي :
المتبرعون الفعّالون يخططون لإحسانهم مسبقا، يعلمون أن أغلبية الناس يتبرعون بالأموال خلال المناسبات الدينية و أثناء فصل الشتاء، رغم أن الناس في حاجة للمساعدة طوال السنة , و المنظمات الساهرة على هاته القضايا لا تنتظر هاته المناسبات للقيام بواجبها . لهذا لا ينصاعون ل “تأثير العيد”. ويعلمون كذلك أن المنظمات يستفيدون من “القليل والمداوم” أكثر من “الكثير الموسمي”، لأن هذا يخول للمنضمات أن يخططوا لكيفية استثمارها بشكل مضبوط والقيام بعملهم على أحسن وجه. و هناك مزايا أخرى للتبرع الشهري أو الدوري، و هو أن المتبرع يشعر بالرضي بشكل مستمر بعد التوصل برسالة شكر من المنظمة بعد كل تبرع، هناك دراسة علمية تؤكد العلاقة الوطيدة بين السعادة و الامتنان , ولهذا فالمتبرعون الفعّالون أكثر سعادة !لكن هذا لا يمنع المتبرعين الفعّالين من التبرع أثناء الأعياد كذلك. وباستعمال هاته النصائح ستتأكد أنك تقدم هباتك في الوقت المناسب لسعادتك الشخصية وكذلك من أجل المنظمات غير الربحية التي تساندها.
كن مرنا !
المتبرعون الفعالون مرنون فيما يخص هباتهم، يعلمون أن مصادرهم تتغير بمرور الوقت بشكل غير متوقع. على سبيل المثال فقد يحصلون على مكافأة غير متوقعة، ويقررون أن يزيدوا في مبالغ هباتهم. والعكس صحيح، قد يسرحون من عملهم ويتعذر عليهم المساعدة المالية لكن لهم الوقت الكافي للتطوع. يجب التخطيط للهبات بالموازاة مع الموارد والأوليات. لذا فبإمكانك تحديد مبلغ شهري لكن ترك المجال لتغيير هذا المعطى حسب الظروف الخاصة بك. وهذا سيمكنك من مواصلة المساعدة بغض النظر عما يحدث.
كن ذكيا !
عند اقتناء شيء تريده، لا تقوم بشرائه من أول إعلان تراه على التلفاز أو علو زجاج محل تجاري، بل تتريث لتتأكد أنه بالفعل ما تريد وما تحتاج اليه، من خلال قراءة التعليقات على المنتج في مواقع معروفة. على نفس النهج يقوم المتبرعون الفعّالون باختيار المنظمة المناسبة، فهم لا يعطون الهبات لأول منظمة يرون إعلانها على التلفاز، أو المنظمة التي لها متطوعون يقومون بطلب مساعدات وتقديم شرح مفصل لكل متبرع محتمل. في الواقع هم يعلمون أن المنظمات التي تستثمر الأموال في الإعلانات وتستثمر وقت المتطوعين في طلب المال فهي لا تولي أهمية كافية للقضايا التي تسعى الى معالجتها. المتبرعون الفعّالون يقومون بأبحاث معمقة عن المنظمات الخيرية، على سبيل المتال، GiveWell و The Life You Can Save هما موقعان يساعدانك على اختيار المنظمة التي لها أكبر تأثير في مجال عملها و المنطقة التي تشتغل بها. كما تستطيع ثقفي أثر تبرعك و حجم التغيير الذي حققته باستعمال مقياس تأثير المتبرع باستعمال هاته الاستراتيجية ستتمكن من التأكد أن كرمك له تأثير مباشر على القضايا المهمة بالنسبة لك.
كن فعالا !
كاستشارتك لمجرب لجهاز ترتئي شراءه للتأكد من اختيارك، يجب أن تبحث عن المتبرعين الفعّالين لكي يساعدوك في اختياراتك، وسيكونون سعيدين بمشاركة تجاربهم ونصائحهم لاتخاذ قرار حكيم وضمان أن مساعدة ستصل للجهة المناسبة. وأكثر من ذلك سيشاركونك استراتيجيتهم الخاصة لمساعدتك في أن تصبح متبرعا فعّالا. و للوصول لهاته الفئة و التحدث لهم عبر الأنترنت أو شخصيا، يكفي أن تكتب في محرك البحث “الإيثار الفعّال” أو “Effective Altruism ” . وستجد جميع النصائح المدرجة في هذا المقال، كما ستجد عدة منتديات تجمع العديد من المواضيع التي تناقش موضوع الهبات الفعّالة، هم يشكلون جماعات تتركز على هذا التعريف بهذا المفهوم والذين سيعدون بمشاركة أي نصائح جديدة والإجابة عن أسئلتك.
كن متفانيا !
ليس من السهل تذكر التبرع بالمال والتغلب عن ذلك الجزء الذي يحثنا على الاحتفاظ به لأنفسنا. لحسن الحظ هنالك حل لهذه المعضلة، والتي يستعملها المتبرعون الفعّالون! و هي الالتزام المسبق ,استراتيجية نفسية تضمن لنا أن أفعالنا المستقبلية ستتوافق مع ارادتنا الحالية، بمعنى أنك في المستقبل ستقوم بالتبرع بالطريقة التي قررتها اليوم. وأسهل طريقة لذلك هي “التعهد”، وهي طريقة يستعملها موقع The Life You Can Save، لتتعهد بالقدر الذي تريد التبرع به في وقت لاحق.
كن فخورا !

المتبرعون الفعّالون لا يقومون فقط بالتبرع بعقلانية، بل هم فخورون بذلك. ويشاركون محيطهم بفوائد التبرع الفعّال. ويعلمون أنهم بمشاركة معارفهم يساعدونهم أن يتخطون الوساوس التي تراودهم بشأن هباتهم. باتباع هذه النصائح وحث محيطهم على التبرع الفعّال، كنشرك هذا المقال، أو اقتنائك قميصا كالآتي، ستضاعف تأثيرك الإيجابي على العالم!
________________________________________________________
إن وجدت هاته المقالة مفيدة , المرجو التبرع لنا , Intentional insights هي منظمة غير ربحية معفاة من الضرائب , فنحن قادرون على الاستمرار فقط بفضل تبرعاتكم السخية التي هي بدورها معفاة من الضريبة , كما ندعوك للتطوع وشراء السلع لدينا , و لكي تتوصل بكل<> جديدنا اشترك في بريدنا الشهري أو في ملخص الموقع الغني (RSS) , شكرا لك !

SHARE
Co-Founder, President. Gleb is passionate about two things: helping people think more clearly and advancing global flourishing. These passions combined into one when he and his wife, Agnes Vishnevkin, co-founded Intentional Insights in the Winter of 2014.